شبح التسرب من المدارس والزواج المبكر يطارد الفتيات السوريات اللاجئات في لبنان

بصفتها مؤسِّسة “جمعية سوا للتنمية” غير الحكومية اللبنانية، تعمل نوال مدللي مع اللاجئات السوريات في سهل البقاع في لبنان. تصف مدللي الأوضاع التي تواجهها الفتيات اللاجئات في مقابلة مع الفنار للإعلام. وقد تم تحرير المقابلة بهدف الاختصار والوضوح.

هل يمكنكِ وصف أوضاع الفتيات اللاجئات في لبنان منذ بدء تفشي الوباء؟

قبل انتشار كوفيد-19 وانفجار بيروت (في آب/ أغسطس)، كانت 25 في المئة من الأسر اللبنانية و75 في المئة من أسر اللاجئين تحت خط الفقر. الآن … الوضع هش للغاية.

في مخيمات اللاجئين، أثر وباء كوفيد-19 بشكل رئيسي على الفتيات بسبب إغلاق برامج التعليم (بالنسبة لهن) في 15 آذار/ مارس. وبالحديث عن اللاجئين في الأساس، فإن المشكلة الكبرى تكمُن في زواج القاصرين، أكثر بكثير مما يحدث مع اللبنانيين. لا يزال الأمر مشكلة كبيرة بالنسبة لجميع هؤلاء الأطفال لمواصلة تعليمهم – إذ أن 63 في المئة منهم (خارج) المدرسة.

واصلت بعض المنظمات غير الحكومية عملها من خلال التعليم عبر الإنترنت، ولكن هذا ينطوي على العديد من المشكلات: أولاً، لا يمتلك جميع أولياء الأمور والأطفال هواتف محمولة. … فيما تتمثل العقبة الثانية في عدم توفّر المال … لشحِن هواتفهم المحمولة ودفع ثمن خدمة الإنترنت. ثالثًا، ليس من السهل على الطفل البقاء لمدة ساعتين أو ثلاث ساعات على الهاتف – لأنه بحاجة إلى الكهرباء.

علاوة على ذلك، تفضل العائلات، في المخيمات، أن يواصل الأولاد دراستهم. إذ لا تمثل الفتيات أولوية لتلك الأسر.

ما سبب هذا التفضيل للبنين؟

عندما تكون لديهم فتاة يعتبرون ذلك بمثابة حظ سيئ. إنهم يفضلون الأولاد لأنهم يقولون إن حياة الفتاة ليست سهلة … لا يحبون توفير التعليم للفتيات. … لهذا السبب فإن عدد الأولاد أكبر من عدد الفتيات في المدارس، خاصة في مخيمات اللاجئين. بالإضافة إلى ذلك، إذا كانت الفتاة غير متزوجة، فسوف يرسلونها إلى الحقول للعمل. كل هذا واضح في جميع مخيمات اللاجئين في البقاع.

في العادة، تعمل الأم والبنات والأطفال. فيما يقيم الأب بشكل رئيسي في الخيمة. لقد جاءوا بهذا التقليد من سوريا … لأن معظمهم من البدو. لهذا السبب لا يعمل الرجال. … في الإمكان رؤية ذلك في سهل البقاع حيث تقوم الفتيات بزراعة جميع الحقول. …. في الإمكان رؤيتهن يعملن في الحقول، ويشرف عليهم أحيانًا شقيقهم، الذي يتصرف كمدير. … ليس في الإمكان رؤية أولادٍ يجمعون البطاطس أو الخضار – دائمًا ما تقوم الفتيات بذلك.

تستفيد العائلات السورية اللاجئة من أطفالها: لا يهتمون بسلامتهم أو تعليمهم بسبب الفقر. لذلك ستكون الأولوية لتوفير الطعام – ولهذا يجبرون الفتيات على العمل أو الزواج في سن مبكرة.

بالنسبة لهم، ليست هناك مشكلة إذا ما تزوجت الفتاة في سن الثانية عشرة لأنها ستساعدهم: لأنهم يتخلصون بذلك من أحد أفراد الأسرة – ولن يضطروا لإعالتها بعد الآن. فهم يقولون “دعها تتزوج ولن يعود من الضروري علينا أن ندفع لها، يمكن لزوجها الاعتناء بها.” إنهم يعتبرون الفتيات مثل حوض الغسيل (حيث يتدفق المال فقط ويختفي).

في الوقت الراهن، نحن لا نعرف مقدار زيادة زواج الأطفال، لكننا نرى العديد منهم يقيمون حفلات الزفاف للفتيات داخل المخيم. حتى في ظل تفشي وباء كوفيد-19، هناك حفلات زفاف داخل المخيمات.

هل يمكنكِ وصف مواقف معينة عالقة في ذهنك؟

في أحد المخيمات هنا، اتصل بنا المسؤولون وأبلغونا عن علمهم بعائلة هنا تريد إجبار فتاة صغيرة على الزواج وطلبوا منا المساعدة. لذلك ذهبنا إلى هناك، وقال الأب، “هل يمكنكم أن تدفعوا لي، 100 دولار شهريًا، حتى أتوقف عن فعل هذا؟ لا أريد أن أزوّجها.”

كما كانت هناك فتاة في مخيم بار إلياس تبلغ من العمر 16 عامًا. كانت قد فقدت والديها وتعيش مع شقيقيها الذين كانا يستغلانها. إذ قاما بتزوجيها من رجل لبناني يبلغ من العمر 45 عامًا تقريبًا. بقيت مع ذلك الرجل شهرين، قبل أن يطلقها وتعود إلى المخيم. أخذ الإخوة نقودًا من هذا الرجل – وهي عادة في الإسلام، عندما يريد الرجل أن يتزوج امرأة، فعليه أن يدفع المال للعائلة وللأب.

لذا أخذ الشقيقان نقودًا من هذا الرجل قبل أن يطلقها – الأمر يشبه الدعارة. وبعد شهرين حاولوا تزويجها لرجل آخر. لذلك اتصل بنا المخيم وذهبنا إلى هناك. كانت الفتاة مجرد طفلة – لم تكن في الـ 16 من عمرها حتى – ولهذا لم تكن تعرف ما الذي تفعله، وما الذي يحدث. قالت لنا، “أخي يريدني أن أتزوج (مرة أخرى) – لم تكن تلك رغبتها.” لذلك اتصلنا بحماية (وهي منظمة غير حكومية محلية أخرى) وأخبرناهم عن الوضع واتصلوا بقوى الأمن الداخلي اللبنانية وقاموا بإخراجها من المخيم ونقلوها إلى ملجأ.

هل أنتِ قلقة من أننا سنشهد الآن ارتفاعًا في زواج الأطفال بسبب الوباء؟

إذا بقي الوضع في لبنان على ما هو عليه، فسوف يزداد ذلك ليس بالنسبة للاجئين (السوريين) فحسب، بل للفتيات اللبنانيات والفلسطينيات. في عكار في الشمال، هناك العديد من حالات زواج الأطفال لفتيات لبنانيات. … الناس يعانون في القرى.

الوضع سيء في المخيمات: هناك حاجة لصناديق (تبرعات) الطعام والأساسيات. ولا يمكنهم العمل لأنه لا يُسمح لهم بمغادرة المخيم (بسبب كوفيد-19). لكنهم بحاجة لتوفير الطعام للعائلة.

شاهد أيضاً

كيف تكون النسوية التقاطعية سورياً؟

علياء أحمد (م 1978) باحثة وكاتبة نسوية، ومدربة في قضايا حقوق المرأة والطفل بالتعاون مع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *